الشعائر الحسينية
كتبه: المرجع السيد محمد حسين فضل الله
حرر في: 2009/09/07
التعليقات: 0
القراءات: 1809
إن مسألة التطبير إذا ما درست من الناحية الفقهية وبالعنوان الأوّلي ، فإننا سنعرف لماذا أفتى بعض العلماء بالحلية ، وعلى أي أساس استند العلماء الذين أفتوا بالحرمة .

• التعبير عن الحزن


س : نرجو بيان رأيكم في المواكب الحسينية، ومسألة اللطم والبعد الجماهيري في شعائر الحسين ؟
ج : إن رأينا في هذه المسألة هو أن من الضروري أن تبقى القضية الحسينية متحركة في التعبئة الجماهيرية الواسعة بكل الوسائل التعبوية ، لأن القضية الحسينية كالقضية الإسلامية ، لا بد أن يتزاوج فيها العقل والعاطفة ، ولا بد أن يتزاوج فيها الإيمان والحس ، وكما أننا نحتاج إلى البراهين العلمية وإلى الجو العلمي من أجل تنمية الأفكار في عقولنا ، نحتاج كذلك إلى الأساليب العاطفية من أجل تعميق العاطفة في إحساسنا ومشاعرنا . ونحن نصرّ على بقاء العاطفة في كل قضية تتصل بالجانب العقيدي ، لأنه لا العقل وحده ولا الفكر وحده بقادرين على تخليد أي مبدأ .
ولهذا ، فثمة فرق بين الفكر وبين الإيمان ، الفكر يبقى معادلة في العقل ، وإذا بقي معادلة في العقل فقد لا يسيطر على كيان الإنسان .
ونحن نسأل :

متى ينطلق الفكر ليهز كيان الإنسان ؟


والجواب : عندما يقود الفكر إلى الإيمان، ذلك أن الإيمان فيه شيء من العاطفة وشيء من العقل ، ولذلك فنحن نعتقد أنه لا بد أن تبقى قضية الحسين عليه السلام تتحرك في إطار التعبئة الجماهيرية العاطفية إلى جانب التعبئة الفكرية العقلية .
وعلى ضوء هذا ، فإننا نعتقد أن المواكب الحسينية بكل أشكالها المشروعة ضرورة ، كما أن البكاء يعتبر حالة إنسانية طبيعية لا بد أن نثيرها بالوسائل التي يمكن للإنسان أن يتأثر بها، لأن قضية أن تبكي قد لا تكون اختيارية بالنسبة للإنسان وقد لا تحصل إلا من خلال استحضار للعناصر التي تثير العاطفة ، فلو قيل لك ابكِ على أي شخص فلن تستطيع أن تبكي بكاءً حاراً ، فربما تنزّل بعض الدموع ولكن هذا ليس بكاءً ، بل أن يبكي قلبك فينطلق بكاء القلب إلى بكاء العين ، وإلا فذاك تباكي أو تمثيل كما يقول (المتنبي) :
                                        إذا اشتبكتْ دموعٌ في خدودٍ        تُبيّنُ مَنْ بَكَى مِمَّـنْ تَبَاكـى
فالذي يبكي لا يقبل أن يمسك دموعه ، لكن الذي يتباكى يعصر دمعة هنا ودمعة هناك ، فنحن نعتقد بأن البكاء ضرورة في مأساة كربلاء ، ولذلك فلا يجوز أن تقول إن علينا أن نجمّد مسألة البكاء ، لأن البكاء يغسل المأساة ويغسل القلب ، لكن علينا أن نبكي على طريقة ذلك الشاعر:
                                          تبكيك عيني لا لأجل مثوبة        لكنّما عيني لأجلك باكيـة


لتنطلق من خلال حبك للحسين عليه السلام وحبك للصفوة الطيبة من أهل بيته وأصحابه ، وتفاعلك مع المأساة لتبكي . وهكذا نأتي إلى مسألة اللطم ، فاللطم أسلوب إنساني أيضاً ، والناس عادة يلطمون أمام المأساة ، ولكن نريد أن نتحدث عن فلسفة اللطم، فلماذا يلطم الناس ؟ إن اللطم إنما هو تعبير إنساني عن الحزن ، إن اللطم شأنه شأن البكاء، فكما أن البكاء لا بد أن ينطلق من عاطفة ليكون تعبيراً عن الحزن ، فالمفروض في اللطم أن ينطلق من عاطفة ، بحيث عندما يلطم الإنسان فإنه يعيش هذه العاطفة ليكون اللطم عنده تعبيراً عن الحزن ، نعم هناك تحفّظ شرعي في هذا الموضوع .
فبحسب رأينا الاجتهادي فإن الإضرار بالنفس حرام حتى لو لم يؤدّ إلى التهلكة ، ولقد تحدثت في هذا الموضوع أكثر من مرة ، فلو جئت بشفرة لتجرح نفسك وتضع بعد ذلك دواء ليندمل الجرح ، أو لو خرجت وأنت في حالة تعرق ولفحك الهواء البارد فأصبت بالحمى ، فحتى لو شفيت بعد يومين فهذا حرام ، لأنه تعريض النفس للضرر ، والإضرار بالنفس ظلم للنفس ، وظلم النفس محرم ﴿ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ [النحل:118]، وعلى هذا الأساس ، فنحن نقول بأنه يمكن للإنسان أن يلطم بحسب ولائه وبحسب محبته ، لكن بشرط أن لا يكون اللطم مضراً بالجسد ، بحيث يدمي الجسد أو أنه يصيب رئة الإنسان أو ما أشبه ذلك ، هذا هو الأمر ، وبعد ذلك فكل شيء حلال ، ولقد كان موقفي بالنسبة لكل الحالات الأخرى مستنداً إلى الجانب الشرعي في الرأي الاجتهادي، بالإضافة إلى العناوين الثانوية .
ولذلك فنحن نطلب من كل أخواننا أن يفكروا في القضايا تفكيراً عقلانياً ، علمياً ، شرعياً ، لأن التفكير بطريقة انفعالية ومن غير حوار أو مناقشة لا يوصل إلى نتيجة نافعة ، لذلك فإني أقول لنفسي وأقول لكم، لنفكر بعقولنا ، لقد جعل الله العقل حجة للإنسان أمام ربه ، فلننطلق ليكون العقل هو الطاقة المقدسة ، لأن "العقل رسول من باطن كما أن الرسول عقل من خارج" ، لنعالج به أمورنا بمسؤولية .

س : ما هي المصلحة في إثارة مسألة التطبير من قبلكم ومن قبل آية الله العظمى السيد الخامنئي ؟

 
ج : في الواقع أننا لسنا أول من أثار مسألة التطبير ، فالسيد محسن الأمين أثارها بطريقة علمية ، وكانت الغوغاء قد أثارت الموضوع ضده ولم يردوا عليه بشكل علمي ، وكان من وقف إلى جانبه السيد أبو الحسن الأصفهاني رحمه الله ، والسيد مهدي القزويني في البصرة، والسيد البروجردي في أحاديثه الخاصة ، والسيد الخميني كذلك ، فلسنا أول الناس في ذلك .
فحتى السيد الخوئي كان يفتي بحرمتها في كتاب "المسائل الشرعية" التي نشرتها الجماعة الإسلامية في أمريكا ، وكندا ، فلقد سئل عن التطبير وضرب السلاسل ، هل يجوز ؟
فقال : إذا أوجب هتك حرمة المذهب فلا يجوز ، قالوا : كيف ذاك ؟ قال : إذا أوجب سخرية الناس الآخرين .
فنحن نشعر أن هذا يمثل مظهر تخلف في الوجه الشيعي الإسلامي ، ونحن نشعر أن من واجبنا أن نفتي بذلك ، ونحن نعرف أننا سنواجه عناصر التخلف والعواطف الثائرة ، ونحن مستعدون لمواجهتها بكل قوة وصلابة .
وإذا كان لدى الإنسان فكرة في التنبيه على خطأ ما ، فلسنا معصومين ، فليتفضل بمناقشتها ، أما إذا كان الأمر مجرد غوغاء، فالغوغاء تذهب أدراج الرياح، فكم كانت قيمة الغوغاء أمام رسول الله excaim ، ونحن تراب أقدامه وكم كانت قيمة الغوغاء أمام علي عليه السلام ونحن تراب أقدامه ، وذهبت تلك الغوغاء وبقي رسول الله excaim وبقي عليعليه السلام.


إن مسألة التطبير إذا ما درست من الناحية الفقهية وبالعنوان الأوّلي ، فإننا سنعرف لماذا أفتى بعض العلماء بالحلية ، وعلى أي أساس استند العلماء الذين أفتوا بالحرمة .
فلقد دار جدل فقهي بين العلماء حول المسألة : هل أن الإضرار بالنفس محرّم في ذاته حتى لو لم يؤدّ إلى التهلكة ؟ أو أن الإضرار بالنفس ليس محرماً إلا إذا أدى إلى التهلكة ؟
إن أغلب العلماء يرون أن الإضرار بالنفس ليس محرماً إلا إذا أدّى إلى التهلكة ، وهو رأي ( الميرزا النائيني ) و( السيد الخوئي ) و( السيد الحكيم ) وجماعة من العلماء الآخرين .
وهناك رأي آخر يقول ، إن الإضرار بالنفس محرم إلا إذا كانت هناك مصلحة ، لذلك فلا يجوز أن تضرب رأسك تحت أي اعتبار، كما لا يجوز أن تقلع عينك أو تقطع يدك حتى لو لم يؤدّ ذلك إلى التهلكة ، وحسب هذا الرأي لا يمكن أن يتحوّل الإضرار بالنفس إلى شعار ، فلا بد للشعار أن يكون حلالاً في ذاته ، وعلى ذلك فإن مسألة الإضرار بالنفس محرّمة حتى لو لم تؤدّ إلى التهلكة ، لأن المسألة عقلانية ، ذلك أن الإضرار بالنفس قبيح عقلاً .
نعم في بعض حالات الجهاد تختلف المسألة، فإن الله جعل الجهاد لمصلحة حفظ الأمة وحفظ الوطن ، إن الوقوف بوجه الأعداء أهم من حفظ الذات ، ولكن لا يعني ذلك جواز انتحار الإنسان، فالفرق واضح بين ذلك وبين العمليات الاستشهادية التي يخوضها المقاومون .


• الذكرى والاختلاف المذهبي


هل إحياء عاشوراء إحياء لفتنة ؟
س : هناك من يدّعي أن إحياء أيام عاشوراء يعني إحياء فترة فتنة حدثت بين المسلمين مما يساهم في إذكاء نار الاختلاف بين المسلمين، فما هو رأيكم في هذا ؟
ج : لقد علّمنا القرآن الكريم أن نذكر التأريخ لنعتبر به ﴿ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ ﴾ [الحشر:2]، فهناك فرق بين أن تنقل التاريخ لتثير الأحقاد من خلاله دون قضية ، وبين أن تنقل التاريخ لتعتبر به ولتأخذ منه التجربة والفكرة ولتدخل في مقارنة بين حركته في تلك المرحلة وحركته في هذه المرحلة .
فأية أمة لا تستذكر تاريخها هي أمة بلا تاريخ ، ولكن يبقى علينا أن نستعيد التاريخ بالطريقة التي لا تهدم الحاضر ، من خلال المقارنة بين القيم السلبية وبين القيم الإيجابية ، وأن نحول النماذج الطيبة في التاريخ إلى نماذج للحاضر والمستقبل ، وأن نحارب النماذج الخبيثة حتى يصبح التاريخ عندنا حركة في مجرى الحياة ، لا أن يكون مجرد حالة فئوية تريد كل فئة في الحاضر أن تثأر للفئة الأخرى باسم التاريخ .
فدرس القرآن هو أن نعتبر بالتاريخ ونستذكر لنتعظ ونعرف كيف يمكن أن نحرك حاضرنا ومستقبلنا لنتفادى كلّ سلبية في ذلك التاريخ ، إن من حيث القيادات السلبية أو الإيجابية ، وإن من حيث الخطوط الفكرية والسياسية ، وإن من حيث حركة الواقع في كل امتداداته ومشاكله وقضاياه، وهذا ما نستوحيه من قوله تعالى: ﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ ﴾ وسيحاسبها الله على ما كسبت إن خيراً فخير وإن شراً فشر ﴿ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [البقرة:134].
وعلى هذا فإن علينا أن لا نستغرق في التاريخ لنتحدث عن كسبه ، بل علينا أن ننفتح عليه لنأخذ منه القيم التي تمتد بامتداد الحياة ، ونترك الشيء الذي يموت في التاريخ .


ولذلك فلا ينبغي أن نعتبر قضية الإمام الحسين عليه السلام مع جيش عبيد الله بن زياد، هي قضية سنّة وشيعة ، فلا يجوز أن تطرح المسألة في هذا الإطار ، بل هي كيف يحكم مثل (يزيد) المسلمين ؟!، وهو ما عبّر عنه الإمام الحسين عليه السلام عندما أعطى من نفسه شخصية النموذج وأعطى يزيد شخصية النموذج ، عندما قال "نحن أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة"، وعندما قال : "ويزيد رجل شارب الخمر قاتل النفس المحرّمة معلن بالفسق ومثلي لا يبايع مثله"، النموذج الصالح هناك والنموذج الطالح هنا من أجل أن يقتدي الناس بأمثال الحسين في المستقبل وأن يتجنبوا أمثال يزيد من حكام الجور.
البكاء عاطفة إنسانية ونحن نحب الحسين عليه السلام ولا نملك إلا أن نبكيه البكاء العفوي الذي ينطلق من عمق المحبة ومن عمق الإحساس بالمأساة ، وصدق المشاعر الذي يصور هذه الحالة الحسينية الروحية العفوية "تبكيك عيني لا لأجل مثوبة .. لكنما عيني لأجلك باكية". نحن لا نملك إلا أن نبكيه والذي لا يبكي الحسين هو من القاسية قلوبهم الذين رفضهم الله في كتابه .
والتجديد في الوسائل كالمنبر الحسيني هو مما ركز عليه أئمة أهل البيت excaim ، منهم الذين صنعوا المنبر الحسيني ، وشجعوا عليه وأيدوه وكان أول منبر هو منبرهم ، وعندما كانوا يجتمعون بشيعتهم ، فالإمام كان أول قارىء للتعزية ، إذا صحّ التعبير ، من باب أنهم هم الذين وجّهوا الناس ، ولكن الأئمة لم يريدوا للمنبر أن يكون مجرد إثارة للعاطفة ولكن بطريقة "أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا"، وأمر أهل البيت هو الإسلام وهو ما يرضاه الله ورسوله وهو ما يرتفع بمستوى الناس ، ليعطيهم العزة والحرية والكرامة والوعي .
لذلك فلا بد أن يكون المنبر الحسيني واعياً ، ولا بد أن يكون خطيب المنبر الحسيني مثقفاً يعرف الإسلام جيداً ويعرف السيرة الحسينية جيداً ويعرف الواقع الاجتماعي والسياسي من حوله جيداً حتى يعرف كيف يحوّل المنبر إلى إحياء أمرهم في خط الوعي لا إلى إماتة أمرهم في خط الجهل والتخلف .


أما بالنسبة إلى ما يُسمى ( الشعائر الحسينية ) فإننا نرى أنها تمثل الأساليب التعبيرية عن الحزن وعن الولاء . وأساليب التعبير تختلف بين زمن وزمن ، فالبكاء أسلوب إنساني في التعبير عن الحزن، واللطم الهادئ الحزين أسلوب إنساني في التعبير عن الحزن ، لكن بعض الأمور التي تضر الجسد ليست أسلوباً إنسانياً في التعبير عن الحزن ، فعندما يُجرح أحد أقاربكم لا تجرحون أنفسكم مواساةً له ، وعندما يجلد أحد أصدقائكم فإنكم لا تجلدون ظهوركم حزناً عليه، لأن جلد الظهر أو جرح الجسد ليس طريقة إنسانية في التعبير عن الحزن أو عن الاحتجاج ، بل هي عملية تعذيب للنفس قد يرضى بها العدو أكثر مما يحزن عليها، لأنها بدلاً من أن توجه سيفك إلى عدوك توجهه إلى نفسك ، لقد قلت لا مانع من أن نجرح أجسادنا ورؤوسنا في سبيل الحسين وفي خط الحسين ، وأن نجلد ظهورنا في سبيل الحسين، ولكن هل تعرفون أين ؟ هناك في الخط الذي جرح الحسين فيه، فلقد جرح عليه السلام في خط الجهاد ، أتعرفون من هم الحسينيون في عاشوراء وفي الأربعين ، إنهم الذين يقاتلون العدو الصهيوني من أبناء المقاومة الإسلامية الذين ينطلقون فيجرحون ويقتلون، هذه هي المواساة للحسين .
والذين يواسون السيدة زينب excaim وأخواتها عندما جلدن على ظهورهن هم أخواتنا وأخواننا في سجون ( إسرائيل ) وفي سجون الطاغية ، وفي سجون كل الظالمين الذين جلدوهم في الطريق الذي جلدت فيه السيدة زينب، وضربوا في الطريق الذي سارت فيه .


أيها الأحبة ، اجرحوا أجسادكم ، لكن بيدي أعدائكم بعد أن تجرحوهم ، اجلدوا ظهوركم بالسياط ولكن بيدي أعدائكم بعد أن تجلدوهم ، هذه هي المواساة . أما قصة الشعائر ، فليس لك أن تصنع أنت شعيرة أو أصنع أنا شعيرة ، إذ لا بد أن يأتي بها نص من النبي أو من الأئمة excaim حتى يصح أن تقول أنها من الشعائر ، فالشعائر أمور توقيفية ، ولربما اختلف العلماء بالعنوان الأولي ، فبعضهم يرى جلية الإضرار بالنفس إذا لم يؤدّ إلى التهلكة، وبعضهم يرى حرمة الإضرار حتى لو لم يؤدّ إلى التهلكة .
وأما التسهيل على الناس في الفتاوى ، فالنبي excaim يقول: "أتيتكم بالشريعة السهلة السمحاء"، فالفتاوى السهلة المنطلقة من الأدلة منسجمة مع الطابع العام للشريعة ، هذا أولاً، وثانياً، فإن الله يقول: ﴿ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ﴾ [الحج:78]، ﴿ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ﴾ [البقرة:185]، فأنا لم أفتِ بما أفتيت به للتسهيل على الناس ، ولكني أفتيت بما أفتيت به كما أفتى العلماء الآخرون بما أفتوا ، لأن الدليل الاجتهادي الذي هو حجة بيننا وبين الله قام على ذلك .





ارسل لصديق نسخة معدلة للطباعة

لاتوجد تعليقات بعد

المرجع السيد محمد حسين فضل الله

الولادة والنشأة

ولد سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله في النجف الأشرف/العـراق في19/شعبان/1354هـ ، حيث كان والده آية الله السيد عبد الرؤوف فضل الله قد هاجر إليها لتلقّي العلوم الدينية ، وأمضى مع أسرته فترات طويلة في الدرس والتدريس، ضمن الحاضرة العلمية الأبرز في العالم آنذاك .

الدراسة العلمية

ترعرع السيد فضل الله في أحضان الحوزة العلمية الكبرى في النجف الأشرف، وبدأ دراسته للعلوم الدينية في سنّ مبكرة جداً .. ففي حوالي التاسعة من عمره، بدأ بالدراسة على والده، وتدرّج حتى انخرط في دروس الخارج في سنّ السادسة عشرة تقريباً، فحضر على كبار أساتذة الحوزة آنذاك، أمثال: المرجع الديني السيد أبو القاسم الخوئي ، والمرجع الديني السيد محسن الحكيم ، والسيد محمود الشاهرودي ، والشيخ حسين الحلي (قدّس سرهم) ، وحضر درس الأسفار عند الملاّ صدرا البادكوبي .
وقد كان سماحة السيد فضل الله من الطلاب البارزين في تحصيلهم العلمي في تلك المرحلة ، ويُذكر في هذا المجال أن السيد الشهيد محمد باقر الصدر (ره) قد أخذ تقريرات بحث السيد فضل الله إلى السيد الخوئي لكي يُطلعه على مدى الفضل الذي كان يتمتع به سماحته ، هذا الأمر الذي انعكس فيما بعد ثقة كبيرة من المرجع الخوئي تجاه السيد فضل الله ، فكانت وكالته المطلقة له في الأمور التي تناط بالمجتهد العالم .
وقد أثر عن سماحة السيد فضل الله أنه كان من الأوائل البارزين في جلسات المذاكرة ، حتى برز من بين أقرانه ممن حضروا معه، فتوجّهت إليه شرائح مختلفة من طلاب العلم في النجف آنذاك ، فبدأ عطاءه العلمي أستاذاً للفقه والأصول .

العطاء العلمي

حضر عند سماحته في النجف الكثير من طلاب العلم، من اللبنانيين والعراقيين والسوريّين، ممّا يسمّى بالمقدمات وحتى السطوح، حتى درّس عدة دورات في كتابي "المكاسب" و"الرسائل" للشيخ مرتضى الأنصاري ، وكتاب "كفاية الأصول" لللآخوند الخراساني.
وقد كان كل أقرانه يشهدون له بالمكانة العلمية والتحصيل ، حتى افتقدته الساحة الإسلامية في العراق عندما عاد إلى لبنان في العام1966م، وهذا ما عبّر عنه السيد محمد باقر الصدر حين قال: "كل من خرج من النجف خسر النجف إلاّ السيد فضل الله، فعندما خرج من النجف خسره النجف".
وكما اهتمّ سماحته بالدراسة الدينية الحوزوية ، اهتمّ بالنشاط الثقافي في النجف ، فانتُخب عضواً في المجمع الثقافي لمنتدى النشر، وقد شارك في الحفلات الأدبية، وكان على اطلاع على الثقافة العصرية، فكان يقرأ المقالات التي يكتبها الأدباء والمفكّرون في المجلات المصرية واللبنانية التي كانت تصل إلى النجف آنذاك، فكان يقرأ – في سن العاشرة- مجلة "المصوّر" المصرية، ومجلة "الرسالة" التي كان يصدرها حسن الزيّات، ومجلة "الكاتب" التي كان يصدرها طه حسين، وغيرها.
وهذا الأمر أوحى إليه، مع بعض زملائه، ومنهم السيد محمد مهدي الحكيم ، نجل المرجع السيد محسن الحكيم ، بإصدار مجلة خطّية باسم "الأدب". يقول العلامة المرجع السيد فضل الله في هذا المجال: "وكنا نحررها في سن العاشرة أو الحادية عشرة في ذلك الوقت، وكنا نكتب عدداً كلما زاد مشترك، وكنا نعيش هذا الهاجس في أنفسنا".
وعندما أصدرت جماعة العلماء في النجف الأشرف مجلة (الأضواء) سنة1380هـ، وهي مجلة ثقافية إسلامية ملتزمة، كان سماحته أحد المشرفين عليها مع السيد الشهيد محمد باقر الصدر والشيخ محمد مهدي شمس الدين.. يقول سماحته: "كان السيد محمد باقر الصدر، في السنة الأولى منها، يكتب افتتاحيتها بعنوان "رسالتنا"، وكنت أكتب أنا الافتتاحية الثانية بعنوان "كلمتنا"، وقد جمعت هذه الافتتاحيات في كتابي "قضايانا على ضوء الإسلام".
وعندما عاد سماحة السيد فضل الله إلى لبنان في العام1966م، على إثر دعوة وجّهها إليه مجموعة من المؤمنين الذين أسسوا جمعية أسرة التآخي التي تهتم بالعمل الثقافي الإسلامي الملتزم، من خلال شعورهم بمدى حاجة الساحة الإسلامية اللبنانية إلى سماحته، لم ينقطع عن العطاء العلمي، فأسس حوزة "المعهد الشرعي الإسلامي"، وشكّل بذلك نقطة البداية لكثير من طلاب العلوم الدينية، وقد تخرج على يديه كثير من العلماء البارزين في الوسط اللبناني، وما يزال المعهد قائماً حتى وقتنا الراهن.
شرع سماحته بإلقاء "دروس الخارج" في الفقه والأصول على طلاّب العلم منذ ما يزيد عن العشرين عاماً، ويحضر درسه في بيروت ما يزيد عن المائة طالب من اللبنانيين والعراقيين وغيرهم، وقد درس على يديه العديد من أهل العلم والفضل وأساتذة الحوزة، وقد صدرت تقريرات لبعض أبحاثه في النكاح والرضاع والوصية والمواريث والقضاء، وغيرها، بالإضافة إلى مئات أشرطة التسجيل الصوتي في الأبواب الفقهية والأصولية المتنوعة.
وبالإضافة إلى درس الخارج في بيروت، شرع سماحته بتدريس الخارج في حوزة المرتضى في دمشق/سوريا، في يومي السبت والأحد من كل أسبوع، يحضره العديد من طلاب العلم وأساتذة الحوزة، من العراقيين والخليجيين بشكل خاص، ممن هاجروا إلى الشام وأقاموا في جوار السيدة زينب(ع) وقد درّس سماحته في أبواب مختلفة من الفقه، وطبع من تقريراته كتاب "فقه الإجارة"، وفقه الشركة ، ويتابع حالياً التدريس في فقه مناسك الحج.

المنهج الفقهي الأصولي

تميّز سماحة السيّد (دام ظلّه) بتجربة فقهية وأصولية متميّزة جعلت منه مجدّداً في هذا العالم، متابعاً لمسيرة السلف الصالح من الفقهاء، وممهّداً الطريق نحو اجتهاد أصيل في فهم الكتاب والسنّة، وقد ساعده على ذلك فهمه العميق للقرآن الكريم ، انطلاقاً من تفسيره "من وحي القرآن"، وذوقه الرفيع في اللغة العربية وآدابها، والذي يُعتبر الركن الأساس في فهم النصّ، ويمكن لنا أن نذكر عدّة مميّزات في هذا المجال:
1. اعتماد سماحته على الرؤية القرآنية كأساس في الاجتهاد والاستنباط بوصفه الأساس التشريعي والدستوري الأول في سلّم مصادر التشريع، وقد مكّنه ذلك من الوصول إ لى معطيات فقهية جديدة تمثّل فهماً قرآنياً أصيلاً.
2. محاولة تخليص الفقه من التعقيدات التي أفرزها تأثّر الممارسة الاستنباطية والتنظير الأصولي بالفلسفة التجريدية، ما أدى إلى تشويش الفهم العرفي في تعامله مع النصّ في دلالته ومعطياته. وليس ذلك إنكاراً لأهمّية الأصول كما توهّم الكثيرون، وإنما هو العمل على التوفيق بين النظرية والتطبيق التي خالف فيها كثيراً من الفقهاء لسبب وآخر.
3. الشمولية في الرؤية الفقهية، حيث تتحرّك العملية الاستنباطية لتجمع كل المفردات المترابطة التي تشكّل المنظور الإسلامي المتكامل، خلافاً للمنهج التجزيئي الذي يعمل على تقطيع أوصال الأحاديث التي تنتمي إلى وادٍ واحد.
4. الذوق الأدبي الراقي، والقدرة اللغوية المتميّزة عند سماحته، أعطى لممارسته الاستنباطية عمقاً وأصالة وصفاءً من جهة، ووفّر له فهماً أدقّ وأعمق للنصوص الشرعية من جهة أخرى.
وبالإضافة إلى كل ذلك، امتلك سماحة السيد (دام ظلّه) الجرأة العلمية على طرح نظريّاته الفقهية عندما يتوصل إلى قناعة ثابتة بها، ورأى أنّه في ظل وضوح الرؤية لدى الفقيه، ليس ثمّة مبرّر له في الاحتياط، لأن الاحتياط لا بدّ أن يرتكز على دراسة واقعية لظروف المكلّفين لا لظروف المجتهد، لأن الاحتياطات التي لا أساس علمياً لها، أوقعت المكلّف بالحرج والمشقّة في كثير من المجالات الابتلائية، ولذا أفتى سماحته بطهارة كلّ إنسان، وبجواز تقليد غير الأعلم، وباعتماد علم الفلك والأرصاد في إثبات الشهور القمرية، وغير ذلك، وقد قال بعض الفضلاء وهو يشير إلى بعض الفتاوى السابقة، إنه وصل إلى نفس النتائج، والفرق أن "السيّد كان أجرأ منّا"..

من مؤلفاته :

للعلامة المرجع السيد فضل الله مؤلفات كثيرة منها :

القسم الأول : مولفات عامة منها :

1- فقه الشريعة (الرسالة العملية) .
2- أحكام الشريعة .
3- فقه الحياة .
4- تحديات المهجر.
5- الإسلام ومنطق القوة .
6- مع الحكمة في خط الإسلام .
7- مفاهيم اسلامية عامة .
8- قضايانا على ضوء الإسلام  .
9- الإسلاميون والتحديات المعاصرة  .
10- المعالم الجديدة للمرجعية الشيعية .
11- حوارات في الفكر والسياسة والاجتماع  .
12- العلامة فضل الله وتحدي الممنوع .
13- من وحي القرآن ( 24مجلداً ) .
14- مطارحات في قضايا قرآنية .
15- الندوة ( 20 مجلداً ) .

القسم الثاني: المؤلفات الخاصة

1- كتاب الجهاد، كتبه سماحة السيد علي فضل الله .

2- رسالة في الرضاع، بقلم الشيخ محمد أديب قبيسي,

3- كتاب النكاح، الجزء الأول، بقلم الشيخ جعفر الشاخوري.

4- كتاب الوصية، إعداد المركز الإسلامي الثقافي.

5- كتاب الإجارة، بقلم السيد محمد الحسيني.

6- كتاب القرعة والاستخارة، إعداد المركز الإسلامي الثقافي.

7- كتاب النذر واليمين والعهد، إعداد المركز الإسلامي الثقافي.

8- كتاب الصيد والذباحة، إعداد المركز الإسلامي الثقاف.ي

9- رسالة في قاعدة لا ضرر ولا ضرار، بقلم الشيخ محمد أديب قبيسي.

10- فقه المواريث والفرائض ج1 وج2، بقلم الدكتور الشيخ خنجر حميّة.

هذه هي الأبحاث الفقهية والتي أنجزت إلى حين كتابة هذه السطور، وقد طبعت وأنجزت جميعها وصدرت عن دار الملاك، وهناك بعض الكتب الأخرى تحت الطبع وقيد الإعداد نذكر منها ما وصلنا خبره.

11- كتاب النكاح، الأجزاء الثاني والثالث، بقلم الشيخ جعفر الشاخوري .

12- كتاب الأطعمة والأشربة، بقلم الشيخ محمد أديب قبيسي.

13- كتاب الطلاق وتوابعه، بقلم الشيخ محمد أديب قبيسي.

14-كتاب القضاء وما يلحق به، بقلم الشيخ خنجر حميّة والشيخ محمد أديب قبيسي.

15- كتاب الحج، بقلم السيد محمد الحسيني.

وغيرها من المؤلفات الكثيرة .

2009/10/08 | فكر وثقافة | القراءات:2214 التعليقات:0
2009/09/12 | اسألوا أهل الذكر | القراءات:1445 التعليقات:0
2009/09/07 | لقاءات وحوارات | القراءات:1809 التعليقات:0
2009/09/07 | فكر وثقافة | القراءات:2345 التعليقات:0
2009/09/07 | أقلام ورؤى | القراءات:2161 التعليقات:0


ارسل لصديق